نصف حالات السكري في الدولة تكتشف بصورة مفاجئة

imgid178960

تشارك المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي لمرض السكري الذي يوافق يوم 14 نوفمبر من كل عام، حيث يتخذ شعار «الحياة الصحية تبدأ بوجبة الفطور» وهو التاريخ الذي حدده كل من الاتحاد الدولي للسكري ومنظمة الصحة العالمية لإحياء عيد ميلاد فريديريك بانتين الذي أسهم مع شارلز بيست في اكتشاف مادة الأنسولين في عام 1922 والتي باتت ضرورية لبقاء مرضى السكري على قيد الحياة.

وتشير التقارير الحديثة إلى أن 40 إلى 50% من حالات الإصابة بالسكري في الدولة يتم اكتشافها بشكل مفاجئ عند إجراء فحوص طبية لتشخيص أمراض أخرى أو عند إحساس المرضى بالتعب ومراجعة الطبيب.

كما تظهر الإحصائيات أن السكري من أكثر الأمراض انتشاراً في الدولة، حيث تصل نسبة المصابين به إلى 20% وفق برنامج وقاية لفحص المواطنين في إمارة أبو ظبي، منهم 50% لم يكونوا على علم مسبق بإصابتهم كما تبين أن 40% من الذين تخطوا عمر 60 سنة يعانون من هذا المرض.

وتنظم وزارة الصحة وهيئتا الصحة في أبو ظبي ودبي وكذلك المؤسسات والمراكز الصحية الخاصة مجموعة كبيرة من الأنشطة والفعاليات التثقيفية والمحاضرات والفحوصات المجانية على مستوى الدولة تهدف إلى إذكاء الوعي العام بمرض السكري وبمعدلات وقوعه الكبيرة وبكيفية توقي المرض في معظم الحالات حيث يركز اليوم العالمي للسكري لهذا العام على التوعية والتثقيف وتعلم أعراض المرض وكيفيه الحد من مخاطره باتباع نظام غذائي جيد واستمرارية الفحص والكشف.

ومرض السكري يعتبر من الأمراض الصامتة والتي يتم اكتشافها أحياناً بعد شهور طويلة، وأحيانا سنوات من الإصابة ما يشكل خطورة على أعضاء الجسم الأخرى بالذات العيون والكلى والشرايين القلبية وغيرها من أعضاء الجسم التي تتأثر نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *