فلاي دبي أكبر شركة طيران اقتصادي في المنطقة

582994670

أفاد مركز آسيا الباسيفيك للطيران (كابا) بأن شركة «فلاي دبي» للطيران الاقتصادي، أصبحت أكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط، متوقعة أن يصل أسطولها إلى 61 طائرة قبل البدء في عملية الاستبدال.

وأضافت أن 60% من الطاقة المقعدية التي توفرها الناقلة تتركز في منطقة الشرق الأوسط، خصوصاً السوق الخليجية، في حين لاتزال السعودية تحتل الصدارة باعتبارها من أكبر أسواق «فلاي دبي»، إذ تشغل إليها نحو 34.5 ألف مقعد أسبوعي.

وتفصيلاً، أكد مركز آسيا الباسيفيك للطيران (كابا) أن شركة «فلاي دبي» للطيران الاقتصادي، التي تشغل حالياً أكثر من 40 طائرة، أصبحت أكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط، متوقعة أن ينمو أسطولها إلى 61 طائرة قبل البدء في عملية الاستبدال، في وقت تدرس فيه الناقلة وضع خطة طويلة الأجل لنمو أسطولها إلى 200 طائرة.

وشدد المركز على أهمية التركيز على خطط النمو الطويلة الأجل، وزيادة عدد الوجهات، آخذاً بعين الاعتبار سياسة الشراكات، وأهمية الحصول على مزيد من حقوق النقل الجوي مستقبلاً إلى بعض الأسواق.

وتوقع أن يصل حجم أسطول شركتي «طيران الإمارات» و«فلاي دبي» إلى نحو 500 طائرة في منتصف العقد المقبل، انطلاقاً من مطار دبي الدولي الذي يعد أسرع مطارات العالم نمواً.

وذكر «كابا» أن «فلاي دبي» أعلنت خلال «معرض دبي للطيران 2013» عن طلب لشراء 75 طائرة جديدة من طراز «بوينغ 737 ماكس» و11 طائرة «بوينغ» من طراز الجيل الجديد (800-737) بقيمة 8.8 مليارات دولار (32.3 مليار درهم)، مع الاحتفاظ بحق شراء 25 طائرة إضافية من طراز «ماكس». وستتسلم «فلاي دبي» أولى الطائرات الـ11 الجديدة من الجيل الجديد 800-737 بين عامي 2016 و2017، بينما تبدأ استلام طائرات «بوينغ» من طراز «ماكس» الجديدة في النصف الثاني من عام 2017 تباعاً حتى عام 2023.

وأوضح المركز أن هذه الطائرات الجديدة ستسهم في دعم نمو الناقلة السريع، واستبدال الطائرات الأقدم في الأسطول الحالي، فيما سيتم تسليم الطائرات المتبقية من طلبية «معرض فارنبوره للطيران 2008» قبل نهاية عام 2015.

ولفت «كابا» إلى أن «فلاي دبي» ستحتاج إلى مزيد من تحرير الأجواء وحقوق نقل جوي إضافية، للسماح لها بالتوسع لمختلف الأسواق، خصوصاً السوقين الهندية والباكستانية، مشيراً إلى توسعات الناقلة خلال الفترة الأخيرة في مختلف الأقاليم في روسيا وإفريقيا.

وأوضح أن 60% من الطاقة المقعدية التي توفرها الناقلة تتركز في منطقة الشرق الأوسط، خصوصاً السوق الخليجية، مقابل 16.7% في جنوب آسيا، تليها منطقة آسيا الوسطى بنحو 12%، في حين تشغل 4.7% من طاقتها في إفريقيا.

وتابع أن السعودية لاتزال تحتل الصدارة باعتبارها من أكبر أسواق «فلاي دبي»، إذ تشغل إليها نحو 34.5 ألف مقعد أسبوعياً، تليها السوق الكويتية بنحو 28.5 ألف مقعد، وقطر بنحو 23.6 ألف مقعد، والسوق الروسية بنحو 12.7 ألف مقعد، وعُمان بنحو 11 ألف مقعد، والبحرين بنحو 10 آلاف مقعد.

وذكر المركز أن «فلاي دبي» أعلنت عن نتائج عام2013 مسجلة أرباحاً صافية قدرها 222.8 مليون درهم، بزيادة قدرها 47% مقارنة مع عام 2012، فيما بلغت الإيرادات 3.7 مليارات درهم، وارتفعت أعداد المسافرين إلى 6.82 ملايين مسافر بزيادة نسبتها 38% مقارنة مع عام 2012.

وتوقع أن «فلاي دبي» ستزيد من السعة المقعدية التي توفرها خلال عام 2014 بنسبة 3% مقارنة بالعام الماضي، مع استلامها مزيداً من الطائرات وزيادة عدد رحلاتها، مشيراً إلى تأثر عمليات الناقلة خلال فترة صيانة مدرجي مطار دبي الدولي.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد