اتهام شاب بالاتجار في المخدرات والاعتداء على رجلَيْ شرطة

2614708469

نظرت محكمة الجنايات في الشارقة، برئاسة القاضي حسين العسوفي، قضية تعاطٍ واتجار في المخدرات، واعتداء على رجلَيْ شرطة متهماً فيها شاب من جنسية دولة عربية، إذ قرر القاضي حجز القضية للنطق بالحكم في جلسة 8 ديسمبر المقبل.

وقال الشاهد الأول في القضية (ع.ح)، من إدارة مكافحة المخدرات، إن «هناك معلومات وردت إلى الإدارة، بقيام المتهم بتعاطي وترويج المخدرات في الشارقة، وإنه تم ضبط المتهم عبر توقيفه أثناء قيادته سيارته في منطقة المجاز، وكان برفقته شخص آخر، وتم تفتيشه وتفتيش سيارته بعد الحصول على إذن من النيابة العامة، ولم يتم ضبط أي مواد مخدرة معه، وتم اقتياده إلى إدارة المكافحة والتحقيق معه، وإجراء تحليل له.

وأضاف أنه «تم اصطحاب المتهم إلى منزله في منطقة المجاز 3، برفقه الشاهد الثاني الشرطي (م.ع)، وشرطية من الإدارة، وعند دخول الشقة ثار المتهم وانفعل بشكل كبير، وقاوم الشرطة وهو مقيد القدمين، واعتدى علينا ودفعنا وتحدث بعبارات لا أستطيع قولها، ولَكَمَ زميلي باستخدام يده في وجهه ومسك عنقه بيده، وبعد ذلك تمت السيطرة على المتهم وتقييده».

وأشار إلى أنه بعد تفتيش المنزل، عثر على علبة هاتف محمول في غرفة النوم، وتم العثور فيها على مؤثرات عقلية وأقراص من مخدر «الترامادول»، وقال المتهم بعد مواجهته بها إنه «جلب المخدر من بلاده، بقصد التعاطي».

وواجه القاضي المتهم بأقوال الشاهد، الذي اعترف بحيازة المخدر والمؤثر العقلي بقصد التعاطي، وليس الاتجار، نافياً أن يكون اعتدى على رجال الشرطة بالطريقة التي ذكروها.

وأضاف المتهم أنه «أخبر رجال الشرطة عندما تم التحقيق معه، أن هناك امرأة في المنزل»، مضيفاً أنه «ينبغي ألا يدخل الرجال إلى المنزل أولاً، وأن على الشرطية أن تقوم هي بالدخول أولاً، لكن فوجئت عند الوصول إلى باب الشقة بأن رجلي الشرطة دخلا أولاً قبل الشرطية، وهنا غضبت من تصرفهم، عندما شاهدوا زوجتي وهي نائمة، ووقعت مشادة كلامية بيني وبينهم ولم أعتدِ عليهم».

وأكد الشاهد الثاني (م.ع) من إدارة مكافحة المخدرات في الشارقة، ما ذكره الشاهد الأول من أن المتهم اعتدى عليهما، ودفعه في صدره، ولكمه في وجهه باستخدام ذراعه اليسرى، ومسك عنقه بيده اليمنى. وأضاف أن «المتهم قال لنا عندما حققنا معه في إدارة المكافحة إن الشقة تخص العمال، ولا توجد فيها نساء وبعد دخولنا الشقة اكتشفنا أنه توجد فيها امرأة، ولم يكن يظهر منها إلا وجهها فقط».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *